102

ما هو يوم الأرض؟

يحتفل الناس حول العالم كل عام بيوم الأرض

ولكن ما هو يوم الأرض؟

ومتى بدأ الاحتفال به؟

يعود أصل هذا اليوم إلى ستينيات القرن الماضي

حينما بدأ العديد من النشطاء الصارخين بالعمل على زيادة الوعي بمشاكل

التلوث ومشاكل أخرى تتعلق بالبيئة.

ويعد كتاب راشيل كارسون "الربيع الصامت" من أكثر الكتب تأثيرا

والذي يتحدث عن الأزمات الوشيكة التي تواجه الكوكب

وفي عام 1968 استضافت دائرة الصحة العامة في الولايات المتحدة بالتعاون مع مورتون هيلبرت ندوة علم البيئة البشرية

والتي ركزت على حالة البيئة

ومدى تأثيرها على صحة الإنسان.

وقد ساعدت هذه الندوة على وضع أساس ما أصبح أخيرا أول يوم للأرض.

وخلال العامين التاليين عمل هيلبرت مع عضو مجلس الشيوخ جايلورد نيلسون والناشط البيئي دينيز هايس

كما نظمت احتفالات أخرى مشابهة في وقت مبكر من نفس العام.

ففي الحادي والعشرين من مارس من نفس العام ساعد الناشط جون ماكونيل في تنظيم يوم للاحتفال بالأرض وإحياء مفهوم السلام

واختير هذا اليوم ليتوافق مع بداية الربيع

وأخيرا تم توحيد هذين اليومين المختلفين للأرض في عطلة واحدة

واقترح العديد من الأشخاص اسم Earth Day "والذي يعني يوم الأرض"

ويبدو أن الاختيار وقع عليه ليكون اسما للعطلة الجديدة لأنه على وزن Birthday

واختير يوم 22 أبريل لأنه سيعطي الفرصة لطلاب الجامعة ليكونوا من ضمن أنشط المشاركين باحتفالات هذا اليوم

فهذا اليوم عادة ما يأتي قبل الامتحانات النهائية وليس في العطلة الصيفية.

كما أن هذا اليوم لا يتعارض مع احتفالات عيد الفصح اليهودي والمسيحي

إضافة إلى أن يوم 22 أبريل قريب جدا من يوم ميلاد جون موير (21 أبريل)

وجون موير هو أحد أبرز المحافظين على البيئة في أواخر القرن التاسع عشر

شارك أكثر من 2000 جامعة وأكثر من 10000 مدرسة عامة في جميع أنحاء البلاد في أول احتفال بيوم للأرض

وبعض التقديرات تعلن مشاركة أكثر من 20 مليون شخص في هذه الاحتفالات

حيث خرج أكثر من مليون شخص في مظاهرات في مدينة نيويورك فقط

في البداية، كان يتم الاحتفال بيوم الأرض مرة واحدة كل عشرة أعوام

ولكن بحلول عام 1990، تحول الاحتفال بيوم الأرض لمناسبة عالمية

يحتفل بها أكثر من 200 مليون شخص من 141 دولة.

وبعد نجاح احتفالية يوم الأرض في عام 1990، تقرر أن يتم الاحتفال يوم الأرض كمناسبة سنوية.

وخلال هذا العقد، ساعد الاحتفال بيوم الأرض على التركيز أكثر على الشؤون البيئية

مثل أهمية إعادة التدوير والتغير المناخي والطاقة النظيفة.

ومن بين التقاليد المرتبطة بهذا اليوم قرع الأجراس

بما فيها أجراس السلام اليابانية التي منحتها اليابان للأمم المتحدة

كما أصبح التغني بنشيد الأرض الذي كتبه أبهاي كومر أحد التقاليد المرتبطة بهذا اليوم أيضا

وتُرجِم هذا النشيد إلى ثمان لغات مختلفة

من بينها الإنجليزية والروسية والفرنسية والأسبانية والصينية.

وهناك العديد من الطرق الأخرى للاحتفال بيوم الأرض

فمن الممكن أن تتفق مجموعات على تنظيف حديقة الحي

وكثيرآخرين على تنظيم أول يوم للأرض والذي تم في أبريل عام 1970.

أو زرع الأشجار أو الخروج دون سيارات ليوم واحد.